خسائر السياحة في أنطاليا 2015

خسائر السياحة في أنطاليا 2015
أنخفاض أعداد السياح الروس في أنطاليا

مني قطاع السياحة في أنطاليا هذا العام بخسائر قد تزيد عن 5 بليون دولار نتيجة إنخفاض عدد السياح الروس الذين زاروا أنطاليا هذا العام, هذا ما صرحت به عدة مصادر و ممثلين عن قطاع السياحة.

“أنطاليا تواجه إنخفاضاً حاداً في مداخيل السياحة نتيجة إنخفاض عدد السياح الروس, حجم الخسائر سيزيد عن 5 بليون دولار” هذا ما قاله رئيس حمعية إدارة الفنادق السيد على كزلدا Ali Kızıldağ. كما صرح أن الحكومة التركية أتخذت العديد من الإجراءات لتشجيع السياحة و من هذه الإجراءات تقديم ما مقدارة 6000$ من الوقود لكل رحلة طيران للمجموعات السياحية بهدف تخفيض التكاليف للشركات و السياح على حد سواء.

و على الرغم من ذلك فقد لا يساعد هذا الدعم بشكل كبير على استقطاب المزيد من السياح الروس بسبب الأزمة الإقتصادية الكبيرة التي تعاني منها روسيا و الناتجة عن إنخفاض اسعار النفط مصدر الدخل الرئيسي لروسيا. كما صرح السيد “علي كزلدا” بان هناك المزيد من الدراسات و الخطط لتقديم مساعدات و دعم أكبر لهدف تنشيط السياحة.

بسبب ما تعانيه روسيا من أزمات إقتصادية قامت الحكومة الروسية بوضع العديد من البرامج لتشجيع السياحة الداخلية في روسيا إضافة إلى وضع إجراءات تهدف إلى الحد من السفر للخارج و خصوصاً لموظفي القطاع العام الحكومي. كل هذه العوامل كان لها تأثير سلبي على عدد السياح الروس.

خسائر السياحة في أنطاليا

عدد السياح الروس إنخفض في الشهور التسعة الأولى من عام 2015 بمقدار 25% مقارنة بنفس الفترة من عام 2014, هذه الإنخفاض تسبب في خسائر مادية بما نسبته 50%. قطاع السياحة هو ليس الوحيد الذي مني بخسائر, فقد عانت التجارة و المبيعات ايضاً بنفس النسبة في من الإنخفاض في المبيعات و هو ما يقلق قطاع الإقتصاد بشكل عام في أنطاليا مع التخوف من إستمرار هذا الإنخفاض حتى العام المقبل.

في الماضي كانت هناك إنتقادات عديدة للسياحة في أنطاليا بتركيزهم بشكل اساس على السياح الروس دون بذل الجهد الكافي لفتح و أستقطاب السياحة في أسواق جديدة.

إستهداف أسواق سياحية جديدة

أنطاليا تعتمد بشكل كبير على السياحة الروسية في حين قد لا تتأثر السياحة في العديد من المدن التركية او السياحة في تركيا عموماً بنفس النسبة إلا أن أنطاليا كانت الخاسر الأكبر من هذا الإنحسار, القطاع السياحي يسعى جاهداً لتقليل آثار ذلك من خلال إستقطاب و الترويج للسياحة في تركيا في اسواق جديدة مثل الشرق الأوسط و دول الخليج و الصين و الهند و كوريا الجنوبية إضافة إلى رفع عدد السياح من أوروبا و على خصوصاً المانيا.

يذكر أن أنطاليا تلاقي رواجاً اكبر من قبل السياحة العربية مع تزايد إعداد السياح القادمين من الشرق الأوسط و دول الخليج إلى أنطاليا والتي كانت حكراً على روسيا و بعض الدول الأوروبية و شمال إفريقيا. و جزء من هذا التزايد ناتج عن إنخفاض كلفة السياحة إلى أنطاليا من رحلات جوية و إقامة.

أترك تعليق أو مشاركة

أقرأ أيضاً

أترك تعليق أو مشاركة