تعلم اللغة التركية في أنطاليا

تعلم اللغة التركية في أنطاليا
الجامعات و المعاهد تركيا تشهد إقبال متزايد من قبل الطلاب الأجانب و لا سيما من الدول العربية

هناك إهتمام متزايد في الشرق الأوسط و العالم في تعلم اللغة التركية و مهما أختلفت الدوافع فمما لا شك فيه ان اللغة التركية تلاقي المزيد من الإهتمام عالمياً إما بسبب الأعمال و النمو الإقتصادي و التجاري أو بسبب إنتشار الثقافة التركية و خاصة من خلال المسلسلات و الأغاني التركية التي تلاقي رواجاً كبيراً في الوطن العربي بشكل خاص و العالم ككل , كذلك فإن نمو السياحة إلى تركيا دفع بالكثيرين إلى تعلم لغة جديدة تساعدهم على التعامل مع الناس أثناء زيارتهم .

تحتوي اللغة التركية العديد من المفردات من لغات أخرى مثل الفارسية و الإنجليزية و الفرنسية و غيرها من اللغات و تتشابة مع العربية في بعض صفاتها من دمج للكلمات مع الضمائر و عدم المساواة بين الجنسين في التخاطب . كما أن هناك العديد من الكلمات و خاصة “الأسماء” المستخدمة في  التركية من أصل عربي او كلمات عديدة تركية مستخدمة في لغتنا المحكية العربية.

و كأي لغة جديدة ترغب في تعلمها لا بد بداية من فهم المباديء الأساسية و الضمائر و تركيب الجمل و بعض أساسيات القواعد و مخارج الحروف , هناك العديد من المواقع و دروس الفيديو التي يمكن من خلالها البدء في تعلم اللغة التركية و أساساتها. كما سيتم إضافة بعض الدروس لاحقاً إلى موقعنا للتعريف ببعض المصطلحات و المباديء التي قد تساعدك في البدء بتعمل اللغة التركية.

اذا ما كنت تنوي زيارة تركيا فمن المهم هو ألا تخجل و أن تحاول أستخدام أي كلمات تعرفها و ستجد أنك ستقابل بإبتسامة و تصحيحك اذا ما أخطأت , لا تتردد في السؤال و استخدام لغة الإشارة لمعرفة كلمة او مصطلح , كذلك هناك العديد من التطبيقات للهواتف الجوالة التي تحتوي قاموس تركي-إنجليزي او قوائم بالمصطحات الشائعة التي يمكنك استخدامها في زيارتك ناهيك عن ترجمة جوجل .

تعلم التركية في أنطاليا

يوجد في أنطاليا عشرات المركز لتعليم اللغة التركية التي تتفاوت في مدة برامجها و التكاليف إضافة إلى إمكانية الحصول على دروس خصوصية في اللغة التركية على يد مدرسين معتمدين في التعليم للأجانب . كما ان هناك العديد من المراكز التي توفر برامج مكثفة في تعلم اللغة التركية تبدأ بإسبوع مما يتيح لكم تعلم الأساسيات خلال زيارتك السياحية إلى أنطاليا .

أترك تعليق أو مشاركة

أقرأ أيضاً

أترك تعليق أو مشاركة